• الساعة:
    07:57 PM
  • التاريخ:
    Tuesday 17 Sep 2019
  • الطقس:
     
720

تاريخ السودان القديم

إسم السودان القديم:

عرف السودان فى تاريخه القديم بعدة أسماء مثل تاسيتى وتانحسو واثيوبيا ولكن من أشهرها وأشملها اسم كوش (KUSH  ) . وبرز اسم السودان فى القرون الوسطى حيث أُطلق فى البدء على كل الأقاليم الممتدة جنوب الصحراء الكبرى من البحر الأحمر وحتى المحيط الأطلسي . وفى القرن التاسع عشر انحصر اسم السودان على الحدود الحالية للسودان خاصة خلال فترة الحكم الأجنبي ( التركي - المصري ) للسودان وبعد انتهاء مرحلة السيطرة الأجنبية أصبح اسم جمهورية السودان هو الاسم الرسمي  المعترف به دولياً وفق حدوده السياسية القائمة حالياً .

دولة كوش ومراحلها :

دولة كوش الأولى ( مملكة كرمة2500 ق.م - 1500 ق.م ) :

استطاعت مملكة كرمة ، وبفضل ظروفها الاقتصادية المثلى وموقعها الاستراتيجي توحيد مجموعة المشيخات التي تجاورها في تنظيم سياسي – اجتماعيأكثر تعقيداً أفضى في نهاية الأمر إلى ظهور دولةالمدينة (City state)  كما تشير الصروح الأثرية لبقايا عاصمة المملكة في مدينة كرمة القديمة بشمال السودان. ويبدو أن الأوضاع السياسية التي تدهورت في مصر خلال منتصف الألف الثالث قبل الميلاد قد ساعدت على بروز كرمة دولةً لها كينونتها بين القوى السياسية الإقليمية في الشرق الأدنى القديم وافريقيا  وتمددت سيطرتها  شمالاً إلى الأطراف الجنوبية لمصر وجنوباً إلى أواسط السودان وشرقاً حتى البحر الأحمر كما سيطرت المملكة على طرق التبادل التجاري بين شمال افريقيا ووسطها .

دولة كوش الثانية (مملكتا نبته ومروي 910ق.م - 325م) :

تمثل فترة دولة كوش الثانية (مملكتي نبته ومروي 910 ق.م - 325 م ) مرحلة متطورة للكيان السياسي السوداني الذي سطع نجمه في دولة كرمة بنموذج الدولة الملكية (Royal state )  التي اتخذت فى مرحلتها الأولى نبته حول جبل البركل المقدس عاصمة لها وفي هذه المنطقة تنتشر المواقع الأثرية التابعة  لهذه المملكة من قصور ومعابد والمدافن الملكية من أهرامات وغرف أجداث لملوك وملكات هذه المملكة . وفي مرحلتها الثانية التي عرفت باسم مملكة مروي  أصبحت مروي عاصمتها الجديدة في شمال وسط السودان عند منطقة البجراوية حيث القصور والمعابد والأهرامات المنتشرة في هذه المنطقة .إنَّ كل هذه التركات الأثرية تؤكد وتدل على التطور الحضاري والازدهار الاقتصادي ونشأة المراكز الحضارية لدولة كوش الثانية كما استطاعت أن تفرض سيطرتها على وادي النيل حتى البحر الأبيض المتوسط شمالاً وأجزاء من بلاد الشام شرق المتوسط وجنوباً حتى منطقة الكوة جنوب الخرطوم كما ضمت أجزاءً شاسعة من شرق السودان وغربه . ويمثل تعدد ثقافات هذه الدولة وأعراقها مرآة مصغرة لسودان اليوم .

السودان بعد انهيار دولة كوش فى منتصف القرن الرابع الميلادي:

دخل السودان بعد انهيار دولة كوش الثانية (مملكتي نبته ومروي ) في منتصف القرن الرابع الميلادي مرحلة من الاضطراب السياسي دامت قرنين ونيفاً من الزمان انفرط خلالها عقد الدولة المركزية .

الممالك السودانية المسيحية ( نوباتيا - المقرة - علوة 543 م - 1504 م ) :

قامت في السودان ثلاث ممالك مسيحية وهى ( مملكة نوباتيا والمقرة وعلوة ) ابتداءً من منتصف القرن السادس الميلادي وتركزت معظم سلطاتها على الشريط النيلي من أقصى شمال السودان حتى جنوب أواسط السودان مع امتدادات لها فى الاقاليم الشرقية والغربية من السودان ولاحقاً اندمجت مملكة نوباتيا فى مملكة المقرة واستطاعت هذه الممالك من بسط سلطتها السياسية والروحية على السودان القديم ما يقارب الألف عام حتى سقطت مع توافد المجموعات العربية وزحف الجيوش الإسلامية تحت حكم ولاية مصر على بلاد السودان واستطاع تحالف مشيخة العبدلاب ومشيخة الفونج من القضاء على الممالك المسيحية فى بداية القرن السادس عشر الميلادي . وتكوين مملكة سنار الإسلامية . التي أسست لقيام دولة السودان فى التاريخ الحديث.

الرسائل البريدية

تابعونا وشاهدونا أولاً بأول لنحظى بتشجيعكم دومًا! تعرّفوا على أحدث الأخبار الخاصة بالموقع والمبادرات الحكومية من خلال نشراتنا البريدية.

عنالسودان

نشيدالعلم