• الساعة:
    07:13 PM
  • التاريخ:
    Tuesday 17 Sep 2019
  • الطقس:
     
585

تاريخ السودان الحديث والحركة الوطنية

تبدأ هذه المرحلة من تاريخ السودان بقيام مملكة سنار ( 1504 – 1821 م ) وحتى العصر الحاضر . وخلال هذه المراحل ظهرت الدولة السودانية الحديثة بحدودها السياسية وإنصهرت المجموعات السكانية مكونةً القومية السودانية والهوية والثقافة السودانية.

فترة مملكة سنار الإسلامية ( 1504 - 1821 م ) :

إن ميلاد مملكة سنار الإسلامية في مطلع القرن السادس عشر الميلادي في هيئة نموذج ثيوقراطي إسلامي الدثار؛ آذن ببداية مرحلة جديدة من تاريخ السودان السياسي والاجتماعي والثقافي . ورغم ظهور بعض الممالك الإسلامية الأُخرى في أجزاء متفرقة من السودان مثل دولة المسبعات (1559-1821م) ودولة تقلي (1570-1927م) ودولة الفور (1640-1874،1898-1916م) إلا أن دولة الفونج تعتبر أكبر هذه الممالك وأكثرها منعة وتأثيرًا على مجريات السياسة الاقليمية حيث بسطت سلطتها على عدد من المشيخات السودانية ،ولكنها لم تفلح في ضم الممالك الإسلامية الثلاث ( المسبعات و تقلي والفور ) التي في غرب البلاد.

فترة الحكم االعثمانى ( التركي – المصري 1821-1885م):

ورغم أن فترة الحكم التركي – المصري (1821-1885م) قد شهدت تغييراً في الواجهة السياسية (نظام كولونيالي – اقتصادي) وبسطاً لسلطة الدولة المركزية على معظم أجزاء السودان الذي كانت تتقاسمه عدة سلطنات ومشيخات ، إلا أن ذلك التغيير السياسي لم يسطع تفكيك التلاحم الوطنيالسوداني حتى بعد زوال سلطته الوطنية ، وكان للجهد الذي بذله رجال الطرق الصوفية أثر كبير في الحفاظ على درجة عالية من التناغم الثقافي إذ كانوا ينتقلون بين الاقاليم السودانية وما لهم من أنصار ومريدون بين معظم شرائح المجتمع السوداني وقد تجلي هذا الانسجام الثقافي والتوافق الروحي بين المجموعات السودانية في بزوغ الثورة المهدية (1881-1898م ) التي تمثل نظاماً ثيوقراطياً استند إلى تعاليم إسلامية متشحة بروح الوطنية .

فترة حكم الاستعمار الثنائي (الانجليزي – المصري 1898 - 31 ديسمبر 1955 م) :

دخل السودان في عهد الحكم الاستعماري الثنائي (الانجليزي – المصري ) فى عام 1898م مرحلة جديدة من تاريخه الحديث بموجب اتفاقية الحكم الثنائي التي وقعتها مصر وبريطانيا لإدارة شأن السودان رغم أن الغلبة والسيطرة كانت لبريطانيا فى هذه الفترة الاستعمارية حيث استطاعت السلطة الاستعمارية عقد العديد من اتفاقيات الحدود مع الدول الاستعمارية الأخرى والدول الحدودية مع السودان وترسيم الخارطة السياسية والدولية للسودان . كما عملت السلطة الاستعمارية على استحداث نظام الحكم والإدارة الوطنية التي طورت كثيراً من نظم الإدارة والحكم خلال مسيرة الحكم الوطنى منذ الاستقلال عام 1956 م .

 

الحركة الوطنية السودانية الحديثة ( 1898 - 1956 م)

     بدأ حديثاً الشعور القومي في السودان يتجلى وينمو منذ القرن التاسع عشر وظل في ازدياد مستمر مع قيام الثورة والدولة المهدية ووثبات التصدي لنظم الحكم الاستعماري من تاريخ السودان حتى نما الشعور القومي وبدأ يتوحد نحو محاربة المستعمر الذي يسيطر على البلاد بهدف القضاء عليه وإقامة وطن سوداني مستقل . وتدرجت مراحل الحركة الوطنية وتطورت أشكالها وأدوارها من المقاومة المسلحة والثورات القبلية والاضرابات فى المدن والمؤسسات العسكرية والتعليمية . وثم مرحلة تنشيط الحراك الثقافي والأدبي عبر تفعيل دُور الأندية وتأسيس الإصدارات الصحفية وأوعية النشر الأخرى  بهدف  نشر الوعي وخلق شعورقومي موحد لتحقيق مباديء الحرية ونبذ الظلم . ومرحلة دور الطبقات المستنيرة والخريجين من خلال أنشطة مؤتمر الخريجين وتأسيس العمل السياسي المنظم وتحت كيانات وتنظيمات سياسية ومرحلة قيام الأحزاب السياسية الوطنية السودانية والنقابات المهنية والعمالية واسهاماتها فى الحركة الوطنية . مروراً بالمرحلة الانتقالية وقيام الانتخابات وتكوين أول حكومة وطنية في المرحلة الانتقالية وإنشاء الأجهزة الدستورية والتنفيذية والتشريعية وسودنة الوظائف القيادية في الدولة مشتملة على ست مراحل منذ دخول الاحتلال البريطاني المصري حتى ميلاد دولة جمهورية السودان في الأول من يناير سنة 1956 م . (للإطلاع على المزيد من التفاصيل عن الحركة الوطنية السودانية إضغط هنا)

الرسائل البريدية

تابعونا وشاهدونا أولاً بأول لنحظى بتشجيعكم دومًا! تعرّفوا على أحدث الأخبار الخاصة بالموقع والمبادرات الحكومية من خلال نشراتنا البريدية.

عنالسودان

نشيدالعلم